: وزير الأوقاف بخطبة الجمعة: أبواب الخير واسعة قدر طاقات جميع الخلق وإمكاناتهم

بلدنا اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net تاريخ النشر الجمعة 03 يونية 2022 | 15:12

ألقى محمد مختار جمعة وزير الأوقاف خطبة الجمعة اليوم 3 يونيو 2022م بمسجد "أبو العباس المرسي" بمحافظة الإسكندرية.

جاء ذلك بحضور محمد طاهر الشريف محافظ الإسكندرية، ومحمد فؤاد المستشار الإعلامي لمحافظة الإسكندرية، و مدحت عيسى مدير مركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، سلامة محمود عبد الرازق مدير مديرية أوقاف الإسكندرية، ووفد من أئمة وواعظات بوركينا فاسو المشاركين في الدورة العلمية المشتركة لأئمة وواعظات بوركينا فاسو بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين، وأشرف فهمي مدير عام الإدارة العامة للتدريب، وعدد من القيادات الأمنية والشعبية.

وخلال إلقاء خطبته أكد وزير الأوقاف أن من رحمة الله (عز وجل) بنا أن فتح لنا أبواب العمل الصالح قدر وسع كل واحد منا وطاقاته وإمكاناته، وعدد أبواب الخير في الرسالة المحمدية لا يحصى ولا يعد.

وأضاف جمعة أن أبواب الخير منها التكبير، والتسبيح، والتحميد، والتهليل، وإرشاد الضال، وإماطة الأذى، كل ذلك خير عظيم لمن قصد به وجه الله (عز وجل).

مبينًا أن أبواب الخير كثيرة في العبادات، فالصلاة مثلًا يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : "فإنَّ أحدكم إذا توضأ فأحسن، وأتى المسجد لا يريد إلا الصلاة، لم يخطُ خطوة إلا رفعه الله بها درجة، وحطَّ عنه خطيئة حتى يدخل المسجد".

وتابع بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ".

ويقول (صلى الله عليه وسلم): "أَرَأَيْتُمْ لو أنَّ نَهْرًا ببَابِ أَحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ منه كُلَّ يَومٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ، هلْ يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ؟ قالوا: لا يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ، قالَ: فَذلكَ مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ، يَمْحُو اللَّهُ بهِنَّ الخَطَايَا"، ويقول (عز وجل) : "تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ".

أما في باب الصيام سواء أكان صيام الفريضة في رمضان أم صيام النافلة كصيام الاثنين والخميس فيقول رب العزة سبحانه وتعالى في الحديث القدسي: "كلُّ عمَلِ ابنِ آدمَ له إلا الصيامَ فهو لِي وأنا أجزِي بِهِ إنَّمَا يتْرُكُ طعامَهَ وشَرَابَهُ مِن أجْلِي فصيامُهُ لَه وأنا أجزِي بِه كلُّ حسنةٍ بعشرِ أمثالِهَا إلى سبعمائِةِ ضعفٍ إلا الصيامَ فهو لِي وأنا أجزِي بِهِ".

ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "الصيامُ والقرآنُ يَشْفَعانِ للعبدِ، يقولُ الصيامُ : أَيْ رَبِّ ! إني مَنَعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ، فشَفِّعْنِي فيه، ويقولُ القرآنُ : مَنَعْتُهُ النومَ بالليلِ، فشَفِّعْنِي فيه ؛ فيَشْفَعَانِ".

وأما في باب الصدقات فيقول (عز وجل): "مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ".

وأما في باب الحج فيقول (صلى الله عليه وسلم): "منْ حجَّ فَلَم يرْفُثْ، وَلَم يفْسُقْ، رجَع كَيَومِ ولَدتْهُ أُمُّهُ"، فأبواب الخير كثيرة.

وضرب الوزير مثلا لانَاسًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بِالْأُجُورِ، يُصَلُّونَ كَمَا نُصَلِّي، وَيَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ، وَيَتَصَدَّقُونَ بِفُضُولِ أَمْوَالِهِمْ، قَالَ: "أَوَلَيْسَ قَدْ جَعَلَ اللهُ لَكُمْ مَا تَصَّدَّقُونَ؟ إِنَّ بِكُلِّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةً، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنْ مُنْكَرٍ صَدَقَةٌ، وَفِي بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيَأتِي أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكُونُ لَهُ فِيهَا أَجْرٌ؟ قَالَ: أَرَأَيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا فِي حَرَامٍ أَكَانَ عَلَيْهِ فِيهَا وِزْرٌ؟ فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا فِي الْحَلَالِ كَانَ لَهُ أَجْرٌ".

فمن كان من أهل الصلاة نودي عليه يوم القيامة من باب الصلاة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب المتصدقين، وإن كان من أهل القرآن دُعي من باب القرآن ، ومنها عمارة بيوت الله (عز وجل) حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): "ما اجتمَعَ قومٌ في بيتٍ من بيوتِ اللَّهِ يتلونَ كتابَ اللَّهِ، ويتدارسونَهُ فيما بينَهم إلَّا نزلَت عليهِم السَّكينةُ، وغشِيَتهُمُ الرَّحمةُ، وحفَّتهُمُ الملائكَةُ، وذكرَهُمُ اللَّهُ فيمَن عندَهُ"، وسأل سيدنا أبو بكرٍ (رضي الله عنه) رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قائلًا: يا رسولَ اللهِ ما على أحدٍ مِن ضرورةٍ مِن أيِّها دُعي فهل يُدعى أحدٌ منها كلِّها يا رسولَ اللهِ ؟ قال: "نَعم وأرجو أنْ تكونَ منهم".

كما أكد أن ديننا فتح باب الرحمة واسعًا، ومن ذلك قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : "دَخلَ رجلٌ الجنَّةَ بسَماحتِهِ، قاضيًا ومتقاضيًا"، ويقول (صلى الله عليه وسلم): "رحم الله رجلًا سمحًا إذا باع، وإذا اشترى، وإذا اقتضى"، ويقول (صلى الله عليه وسلم): "ومَنْ كَانَ فِي حاجةِ أَخِيهِ كانَ اللَّهُ فِي حاجتِهِ، ومَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسلمٍ كُرْبةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ بها كُرْبةً مِنْ كُرَبِ يوم القيامةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَومَ الْقِيامَةِ".

ويقول (صلى الله عليه وسلم): "التَّاجِرُ الصَّدُوقُ الأَمِينُ مَعَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ"، وسُئِلَ رسولُ اللَّه (صلى الله عليه وسلم) عَنْ أَكثرِ مَا يُدْخِلُ النَّاسَ الجَنَّةَ، قَالَ: "تَقْوى اللَّهِ وَحُسْنُ الخُلُق"، ويقول (صلى الله عليه وسلم): "إنَّ أحبَّكم إليَّ وأقربَكم منِّي في الآخرةِ محاسنُكم أخلاقًا"، فحسن الخلق يقتضي الصدق والأمانة والوفاء والكرم والعفاف جبر الخواطر وتحمل الأذى يقول سبحانه: "وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ".

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" بلدنا اليوم "

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك Become a Patron!