: هل يتكرر سيناريو سريلانكا القاسي في أماكن أخرى قريبا؟

arabic.sputniknews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

belbalady.net https://arabic.sputniknews.com/20220603/هل-يتكرر-سيناريو-سريلانكا-القاسي-في-أماكن-أخرى-قريبا؟-1063051149.html

هل يتكرر سيناريو سريلانكا القاسي في أماكن أخرى قريبا؟

هل يتكرر سيناريو سريلانكا القاسي في أماكن أخرى قريبا؟

أعقب النهاية القاسية للحرب الأهلية في سريلانكا عام 2009 هدوء يراه البعض مصطنع أو حتى "قمعي"، ولكن كان لا يزال هناك عائدا من السلام الاقتصادي ينعم به المواطنون... 03.06.2022, سبوتنيك عربي

2022-06-03T18:14+0000

2022-06-03T18:14+0000

2022-06-03T18:14+0000

الصين

صندوق النقد الدولي

العالم

اقتصاد

/html/head/meta[@name='og:title']/@content

/html/head/meta[@name='og:description']/@content

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/07e6/06/03/1063020188_0:316:3072:2044_1920x0_80_0_0_0e1e5cd24e93036817eb8a0eafe06b7a.jpg

ومع ذلك، فإن عجز الحكومة في الشهر الماضي عن سداد ديونها، يشكل تحذيرا بالغ الأهمية للعديد من الدول، خاصة أن الأمة الآسيوية كان لديها احتياطيات بقيمة 7.9 مليار دولار في عام 2019، والآن تحتاج إلى مساعدة من الحلفاء لسداد الديون وتلبية حاجتها من الأساسيات.في الشهر الماضي، حذر رئيس البنك المركزي السريلانكي، من أن اقتصاد البلاد سوف "ينهار بشكل لا يمكن إصلاحه" ما لم يتم تعيين حكومة جديدة في غضون يومين لاستعادة الاستقرار السياسي.وأضاف ناندال وييراسينغي أن الموجة الأخيرة من "عنف الغوغاء" أخرجت خطط التعافي للبنك عن مسارها، وأن استقالة رئيس الوزراء وعدم وجود بديل يعقدان الأمور.بعد وقت قصير من توليه منصب رئيس البنك الشهر الماضي، أعلن وييراسينغي التخلف عن سداد ديون سريلانكا الخارجية البالغة 51 مليار دولار، قائلا إن البلاد ليس لديها أموال لتسددها لدائنيها.وضاعف تقريبا أسعار الفائدة وسمح للروبية بالانخفاض السريع لضمان سيولة أفضل للنقد الأجنبي في البنوك التجارية. تواجه سريلانكا أسوأ أزمة اقتصادية منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1948 بعد أن نفدت الدولارات لاستيراد حتى أهم الضروريات.كانت هناك طوابير طويلة للحصول على الوقود والطعام مما تسبب في صعوبات شديدة لسكان البلاد البالغ عددهم 22 مليون نسمة، مما دفعهم للاحتجاج على الحكومة.وقال وييراسينغ: "إذا لم يكن لدينا استقرار سياسي، فسوف ينفد ما تبقى لدينا من البنزين والديزل في القريب العاجل، وعند هذه النقطة سيخرج الناس إلى الشوارع للاحتجاج سلميا أو بعنف".بالفعل اندلعت صدامات حادة بين المحتجين ورجال الأمن، وأمرت السلطات باستخدام الرصاص الحي ضد "المخربين"، وأعلنت شركة الطاقة وقف تزويد الأسواق بالغاز بعد تعذر شراء الموارد.الأزمة عميقة لكن ليست خاصةهناك الكثير من المتاعب في سريلانكا. في عام 2019، حاولت حكومة جديدة بناء دعم شعبي بخفض ضريبة الدخل وضريبة القيمة المضافة. وفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي، فإن الدين الإجمالي لسريلانكا قد ارتفع من 91% من الناتج السنوي في عام 2018 إلى 119% في عام 2021.لكن جزءا من الضرر الذي حدث في السنوات القليلة الماضية لم يكن خاصا بسريلانكا وحدها. كمركز سياحي، كانت معرضة بشكل خاص للوباء، ومع ذلك، فقد أضر المرض بالميزانيات العمومية في جميع أنحاء العالم، بحسب تقرير لصحيفة "فايننشال تايمز".يقدر معهد التمويل الدولي أنه بالنسبة لمجموعة من 32 سوقا ناشئة (لا تشمل سريلانكا)، ارتفع إجمالي الدين - العام والخاص - بمقدار 20 نقطة مئوية، ليصل إلى 248% من الناتج المحلي الإجمالي.يشكل هذا الدين الإضافي مصدر قلق: فخلال الأزمة، ساعدت معدلات الفائدة المنخفضة للغاية البلدان الفقيرة في الاقتصادات الأكثر ثراء، حيث أدى ذلك إلى تدفق الأموال الرخيصة التي يمكنهم استخدامها.ولكن مع تفاقم التضخم في العالم المتقدم، فإن أسعار الفائدة ترتفع الآن استجابة لذلك، ولم يعد بإمكان المستثمرين المخاطرة بنفس القدر في الأسواق الناشئة، ولا تستطيع الدول تحمل الاقتراض.عوامل الضرر كثيرةليس فقط معدلات الفائدة المرتفعة هي التي تسبب الضرر لتلك البلدان، ومن دواعي القلق أيضا انخفاض النمو المتوقع والمشاكل المالية الجديدة التي سببتها الأزمة في أوكرانيا.يتسبب ارتفاع أسعار الغذاء والوقود في حدوث فوضى، ووفقا للأمم المتحدة، فإن الأطعمة الرئيسية أغلى بنسبة 19% مما كانت عليه في ديسمبر/ كانون الأول. لذلك يجب على الدول التدخل لمساعدة شعوبها.من الممكن أن تؤدي مثل هذه الضغوط إلى سلسلة من التخلف عن سداد الديون كما حدث خلال بعض الأزمات الدولية السابقة، وقد يجد صندوق النقد الدولي نفسه يحاول إطفاء الحرائق على جبهات مختلفة في وقت واحد.لا تزال هناك مشاكل أيضا تتعلق بكيفية تعامل العالم مع الدول المتخلفة عن السداد؛ لسبب واحد، لا يوجد رمز وظيفي لمساعدة البلدان على إعادة هيكلة الديون.لا تزال معاملة الدول المثقلة بالديون مبنية إلى حد كبير على افتراض أن الدائنين الرئيسيين للدولة المتعثرة سيكونون عددا قليلا من البلدان الغنية والمؤسسات التي تهيمن عليها.تغير شكل الدينوفقا لصندوق النقد الدولي، في عام 2006، كان 86% من الديون الخارجية للدول الفقيرة مستحقة لمجموعة من الدول الأكثر ثراء - المعروفة باسم نادي باريس - وإلى المنظمات متعددة الأطراف، واليوم، هذا الرقم انخفض إلى 58 في المائة فقط.على النقيض من ذلك، انتقل حاملو السندات من القطاع الخاص والصين فيما بينهم من حيازة 5% من ديون الدول الفقيرة في عام 2006 إلى 29% من الإجمالي الآن.كان الهدف من "إطار العمل المشترك"، الذي قدمته مجموعة العشرين ونادي باريس، هو المساعدة في حل هذه المشكلة من خلال جمع الدائنين مع المدينين المتعثرين لتسهيل إعادة الهيكلة، لكن توقفت، والحالات الثلاث التي طُلب فيها ذلك - زامبيا وتشاد وإثيوبيا - عالقة.دون عملية فعالة للجمع بين المقرضين وتخصيص الخسائر، يخشى الغرب من تعاظم نفوذ الصين، ويرى أن بروزها كمقرض يعني أن استراتيجيتها للتعامل مع حالات التخلف عن السداد قد تهيمن على عكس الأزمات السابقة. الصين هي بالفعل دائن كبير لسريلانكا.ويختتم تقرير فايننشال تايمز: "إذا أسفرت الأشهر والسنوات المقبلة، كما يُخشى، عن سلسلة من حالات التخلف عن السداد السيادية، فإن مدى الألم والفوضى الناتجة سوف يعتمد على استعداد بكين لتقاسم الخسائر، بدلا من استغلال المدينين، وهذا يجعل من سريلانكا حالة اختبار مهمة لبقية العالم النامي".

https://arabic.sputniknews.com/20220511/أيام-قليلة-تفصل-اقتصاد-سريلانكا-عن-الانهيار-التام-1062103725.html

https://arabic.sputniknews.com/20220509/استقالة-رئيس-وزراء-سريلانكا-وسط-أزمة-اقتصادية-طاحنة-1062019635.html

https://arabic.sputniknews.com/20211129/ما-حقيقة-استيلاء-الصين-على-مطار-أوغندا-الدولي-لعدم-وفاء-الأخيرة-بسداد-ديونها؟-1053383953.html

الصين

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

2022

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

الأخبار

ar_EG

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

1920

1080

true

1920

1440

true

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/07e6/06/03/1063020188_341:0:3072:2048_1920x0_80_0_0_c190309b62fb60060640bb2273f639eb.jpg

1920

1920

true

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

سبوتنيك عربي

[email protected]

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

الصين, صندوق النقد الدولي, العالم, اقتصاد

© AFP 2022 / Ishara S. Kodikara

تابعنا عبرTelegram

أعقب النهاية القاسية للحرب الأهلية في سريلانكا عام 2009 هدوء يراه البعض مصطنع أو حتى "قمعي"، ولكن كان لا يزال هناك عائدا من السلام الاقتصادي ينعم به المواطنون (نوعا ما).

ومع ذلك، فإن عجز الحكومة في الشهر الماضي عن سداد ديونها، يشكل تحذيرا بالغ الأهمية للعديد من الدول، خاصة أن الأمة الآسيوية كان لديها احتياطيات بقيمة 7.9 مليار دولار في عام 2019، والآن تحتاج إلى مساعدة من الحلفاء لسداد الديون وتلبية حاجتها من الأساسيات.

في الشهر الماضي، حذر رئيس البنك المركزي السريلانكي، من أن اقتصاد البلاد سوف "ينهار بشكل لا يمكن إصلاحه" ما لم يتم تعيين حكومة جديدة في غضون يومين لاستعادة الاستقرار السياسي.

وأضاف ناندال وييراسينغي أن الموجة الأخيرة من "عنف الغوغاء" أخرجت خطط التعافي للبنك عن مسارها، وأن استقالة رئيس الوزراء وعدم وجود بديل يعقدان الأمور.

بعد وقت قصير من توليه منصب رئيس البنك الشهر الماضي، أعلن وييراسينغي التخلف عن سداد ديون سريلانكا الخارجية البالغة 51 مليار دولار، قائلا إن البلاد ليس لديها أموال لتسددها لدائنيها.

وضاعف تقريبا أسعار الفائدة وسمح للروبية بالانخفاض السريع لضمان سيولة أفضل للنقد الأجنبي في البنوك التجارية. تواجه سريلانكا أسوأ أزمة اقتصادية منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1948 بعد أن نفدت الدولارات لاستيراد حتى أهم الضروريات.

كانت هناك طوابير طويلة للحصول على الوقود والطعام مما تسبب في صعوبات شديدة لسكان البلاد البالغ عددهم 22 مليون نسمة، مما دفعهم للاحتجاج على الحكومة.

وقال وييراسينغ: "إذا لم يكن لدينا استقرار سياسي، فسوف ينفد ما تبقى لدينا من البنزين والديزل في القريب العاجل، وعند هذه النقطة سيخرج الناس إلى الشوارع للاحتجاج سلميا أو بعنف".

بالفعل اندلعت صدامات حادة بين المحتجين ورجال الأمن، وأمرت السلطات باستخدام الرصاص الحي ضد "المخربين"، وأعلنت شركة الطاقة وقف تزويد الأسواق بالغاز بعد تعذر شراء الموارد.

الأزمة عميقة لكن ليست خاصة

هناك الكثير من المتاعب في سريلانكا. في عام 2019، حاولت حكومة جديدة بناء دعم شعبي بخفض ضريبة الدخل وضريبة القيمة المضافة. وفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي، فإن الدين الإجمالي لسريلانكا قد ارتفع من 91% من الناتج السنوي في عام 2018 إلى 119% في عام 2021.

لكن جزءا من الضرر الذي حدث في السنوات القليلة الماضية لم يكن خاصا بسريلانكا وحدها. كمركز سياحي، كانت معرضة بشكل خاص للوباء، ومع ذلك، فقد أضر المرض بالميزانيات العمومية في جميع أنحاء العالم، بحسب تقرير لصحيفة "فايننشال تايمز".

يقدر معهد التمويل الدولي أنه بالنسبة لمجموعة من 32 سوقا ناشئة (لا تشمل سريلانكا)، ارتفع إجمالي الدين - العام والخاص - بمقدار 20 نقطة مئوية، ليصل إلى 248% من الناتج المحلي الإجمالي.

يشكل هذا الدين الإضافي مصدر قلق: فخلال الأزمة، ساعدت معدلات الفائدة المنخفضة للغاية البلدان الفقيرة في الاقتصادات الأكثر ثراء، حيث أدى ذلك إلى تدفق الأموال الرخيصة التي يمكنهم استخدامها.

ولكن مع تفاقم التضخم في العالم المتقدم، فإن أسعار الفائدة ترتفع الآن استجابة لذلك، ولم يعد بإمكان المستثمرين المخاطرة بنفس القدر في الأسواق الناشئة، ولا تستطيع الدول تحمل الاقتراض.

عوامل الضرر كثيرة

ليس فقط معدلات الفائدة المرتفعة هي التي تسبب الضرر لتلك البلدان، ومن دواعي القلق أيضا انخفاض النمو المتوقع والمشاكل المالية الجديدة التي سببتها الأزمة في أوكرانيا.

يتسبب ارتفاع أسعار الغذاء والوقود في حدوث فوضى، ووفقا للأمم المتحدة، فإن الأطعمة الرئيسية أغلى بنسبة 19% مما كانت عليه في ديسمبر/ كانون الأول. لذلك يجب على الدول التدخل لمساعدة شعوبها.

من الممكن أن تؤدي مثل هذه الضغوط إلى سلسلة من التخلف عن سداد الديون كما حدث خلال بعض الأزمات الدولية السابقة، وقد يجد صندوق النقد الدولي نفسه يحاول إطفاء الحرائق على جبهات مختلفة في وقت واحد.

لا تزال هناك مشاكل أيضا تتعلق بكيفية تعامل العالم مع الدول المتخلفة عن السداد؛ لسبب واحد، لا يوجد رمز وظيفي لمساعدة البلدان على إعادة هيكلة الديون.

لا تزال معاملة الدول المثقلة بالديون مبنية إلى حد كبير على افتراض أن الدائنين الرئيسيين للدولة المتعثرة سيكونون عددا قليلا من البلدان الغنية والمؤسسات التي تهيمن عليها.

تغير شكل الدين

وفقا لصندوق النقد الدولي، في عام 2006، كان 86% من الديون الخارجية للدول الفقيرة مستحقة لمجموعة من الدول الأكثر ثراء - المعروفة باسم نادي باريس - وإلى المنظمات متعددة الأطراف، واليوم، هذا الرقم انخفض إلى 58 في المائة فقط.

على النقيض من ذلك، انتقل حاملو السندات من القطاع الخاص والصين فيما بينهم من حيازة 5% من ديون الدول الفقيرة في عام 2006 إلى 29% من الإجمالي الآن.

كان الهدف من "إطار العمل المشترك"، الذي قدمته مجموعة العشرين ونادي باريس، هو المساعدة في حل هذه المشكلة من خلال جمع الدائنين مع المدينين المتعثرين لتسهيل إعادة الهيكلة، لكن توقفت، والحالات الثلاث التي طُلب فيها ذلك - زامبيا وتشاد وإثيوبيا - عالقة.

دون عملية فعالة للجمع بين المقرضين وتخصيص الخسائر، يخشى الغرب من تعاظم نفوذ الصين، ويرى أن بروزها كمقرض يعني أن استراتيجيتها للتعامل مع حالات التخلف عن السداد قد تهيمن على عكس الأزمات السابقة. الصين هي بالفعل دائن كبير لسريلانكا.

ويختتم تقرير فايننشال تايمز: "إذا أسفرت الأشهر والسنوات المقبلة، كما يُخشى، عن سلسلة من حالات التخلف عن السداد السيادية، فإن مدى الألم والفوضى الناتجة سوف يعتمد على استعداد بكين لتقاسم الخسائر، بدلا من استغلال المدينين، وهذا يجعل من سريلانكا حالة اختبار مهمة لبقية العالم النامي".

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" arabic.sputniknews "

أخبار ذات صلة

0 تعليق

تابعنا
  • adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

قصة عشق موقع فاربون دليل اضف موقعك Become a Patron!